تركيبة لجان المجلس الجهوي بالقيروان تثير استياء رؤساء البلديات‎

تركيبة لجان المجلس الجهوي بالقيروان تثير استياء رؤساء البلديات…

احتج رؤساء البلديات بالقيروان على تركيبة لجان المجلس الجهوي واعتبروها مواصلة لاقصائهم بعد عدم توجيه دعوات إليهم إثر توزيع المهام صلب اللجان القطاعية.

وقاطع رؤساء البلديات مداولات المجلس الجهوي معبرين عن استيائهم إثر مغادرتهم القاعة، وطالبوا بضرورة إعادة هيكلة اللجان محملين المسؤولية لوالي الجهة.


وأصدر المكتب التنفيذي للكنفيدرالية التونسية لرؤساء البلديات بيان عبر من خلاله عن استياء رؤساء بلديات القيروان، منتقدين ما اعتبروه سياسة إقصاء وتغييب  التي ما انفك ينتهجها الوالي  محمد بورقيبة تجاههم.


 وطالبت الكنفيدرالية التونسية لرؤساء البلديات يوم 10 نوفمبر 2019، والي القيروان، محمد بورقيبة، "بتقديم توضيحات بشان تغييب رؤساء البلديات بالجهة عن موكب استقبال رئيس الجمهورية قيس سعيد في ذكرى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، وعدم تشريكهم في اللقاء الذي جمعه بالمسؤولين الجهويين وممثلي المنظمات الوطنية للاستماع الى مختلف المشاغل المطروحة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.


من جهة أخرى أكد والي القيروان محمد بورقيبة أن مسألة تركيبة اللجان يضبطهما القانون وسيتم عقد جلسة في القريب العاجل بين نواب الجهة ورؤساء البلديات لتناول هذه الإشكالية.


ويذكر أن بعض النواب عبروا عن الاستغناء عن رئاسة اللجان ومنحها لأي رئيس بلدية يرغب في ذلك نظرا لالتزامتهم بمجلس نواب مجلس الشعب وقد تدخل ممثلو المنظمات الوطنية لتهدئة الخواطر إلا أن رؤساء البلديات غادروا مقر الولاية وسط حالة من الإستياء.


*خليفة القاسمي

الأنشطة
المصدر
mosaiquefm

مقال مماثلة

Back to top button
Close
Close