(انجازه في 3 اشهر ويعتبر الأول من نوعه في شمال أفريقيا) – المشيشي يدشن وحدة العزل بقسم الأمراض الجرثومية بسوسة (صور)‎

أدى رئيس الحكومة هشام مشيشي صباح اليوم الثلاثاء 29 ديسمبر 2020 زيارة إلى ولاية سوسة للاطلاع على سير العمل بالأقسام المخصصة لإيواء مرضى “كوفيد-19” بالمستشفى الجامعي “سهلول” ومست…

أدى رئيس الحكومة هشام مشيشي صباح اليوم الثلاثاء 29 ديسمبر 2020 زيارة إلى ولاية سوسة للاطلاع على سير العمل بالأقسام المخصصة لإيواء مرضى “كوفيد-19” بالمستشفى الجامعي “سهلول” ومستشفى فرحات حشاد وكان في استقباله وزير الصحة ووالية سوسة وعدد من نواب الجهة.
واستهل رئيس الحكومة زيارته إلى المستشفى الجامعي سهلول بمعاينة وحدة مخبر التحاليل الفيروسية المخصصة لاعداد التحاليل والدراسات حول تطور فيروس كورونا كما اطلع على استعدادات الإطار الطبي وشبه الطبي في وحدة زرع الأعضاء المخصصة لإيواء مرضى “كوفيد-19” والتي تقدر تكلفة انجازها بحوالي 1 مليون دينار واستقبلت لحد الٱن 125 وافدا.
وإثر ذلك تحول رئيس الحكومة إلى مستشفى فرحات حشاد أين تولى تدشين وحدة العزل بقسم الأمراض الجرثومية بمستشفى فرحات حشاد بعد إعادة تهيئتها عبر شراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص، ليكون بذلك أول قسم من نوعه في تونس وفي شمال إفريقيا وفقا للمواصفات العالمية.
وفي ختام الزيارة قام رئيس الحكومة بتسليم سيارات اسعاف صنف “ب” إلى مديري مستشفيات كندار وهرڨلة ومساكن لتعزيز قدرات هذه المستشفيات الجهوية في مجابهة فيروس كورونا.
وفي تصريح صحفي عقب هذه الزيارة أكد رئيس الحكومة أن هذه الزيارة تأتي في إطار تدعيم قدرات القطاع الصحي في مجابهة وباء الكورونا في ولاية سوسة مثمنا مجهودات الإطار الطبي العامل في هذه الوحدات والمخابر.
واعتبر هشام مشيشي أن مخبر التحاليل الفيروسية بسهلول يعتبر مكسبا وطنيا هاما وهو مخبر مرجعي يمكن أن يشع على كامل ولايات الوسط والجنوب خصوصا أنه سيمكن من النهوض بالقدرات التحليلية والعلمية في مجابهة فيروس كورونا.
كما بين أن وحدة العزل بقسم الأمراض الجرثومية بمستشفى فرحات حشاد تعتبر مثالا بارزا للشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص في مجابهة فيروس كورونا والمحافظة على صحة التونسيين.
ودعا رئيس الحكومة بالمناسبة إلى ضرورة الالتزام باجراءات التوقي والسلامة المستوجبة لمجابهة الفيروس مشيرا إلى أن الوضعية الوبائية لاتزال خطيرة وتستوجب مزيدا من اليقظة والحذر والالتزام بكل الإجراءات الوقائية.

تعليق

الأنشطة
المصدر
tunisiaonline

مقال مماثلة

Back to top button
Close
Close