معز حريزي: اقوى اقتصاديات العالم تتسابق نحو افريقيا والبرلمان التونسي يسقط انضمام تونس لمنطقة التبادل التجاري الحر الافريقية !!!‎

شخصيا اعتبر ان ما وقع في مجلس نواب الشعب يوم الجمعة 6مارس 2020 من اسقاط لقانون انضمام تونس لمنطقة التبادل التجاري الحر الافريقية والتي انخرط فيها الى حد الان 21 بلدا افريقيا،فضيحة واستهتار غير مبرران.…

شخصيا اعتبر ان ما وقع في مجلس نواب الشعب يوم الجمعة 6مارس 2020 من اسقاط لقانون انضمام تونس لمنطقة التبادل التجاري الحر الافريقية والتي انخرط فيها الى حد الان 21 بلدا افريقيا،فضيحة واستهتار غير مبرران.

منطقة التبادل الحر التي ترتكز فكرتها على نقطتين، هما التخفيض التدريجي للمعاليم الديوانية وتوحيد الموقف التجاري والديواني بين كل البلدان المنخرطة فيها، يمكن ان تكون داعما لتطوير الصادرات التونسية نحول البلدان الافريقية ويمكن ان تساعد تونس على الاستفادة من المنتوجات الفلاحية والطبيعية للبلدان الافريقية، وانا لا افهم باي منطق يصوت بعض النواب برفض هذه الاتفاقية خاصة وان العديد منهم بنوا حملتهم الانتخابية على ضرورة الابتعاد عن السوق الفرنسية وفتح اسواق جديدة وتنويع العلاقات الاقتصادية.

اكبر الاقتصاديات العالمية اليوم تركض وتتسابق اليوم نحو افريقيا لان كل الدراسات تاكد ان السوق الافريقية ستكون مستقبل العالم، مع نسب النمو المطردة التي تشهده اقتصاديات عديد البلدان بالاضافة الى مواردها الطبيعية والفلاحية الهائلة .

في المقابل خطوات تونس تونس التي منحت اسمها السابق لهذه القارة (افريقية) محتشمة جدا للاتعامل والاستفادة من السيوق الافريقية لتصدير منتوجها وةخدماتها وللاستفادة من موارد هذه القارة الاقتصادية ، سياسيا سفارات تونس في البلدان الافريقية لا تتجاوز ال10 سفرات، وفي مجال النقل المباشر ربط تونس مع هذه بلدان القارة ضعيفة جدا واستراتيجيا لا توجد اي استراتيجية واضحة المعالم.

للاسف الى الان لا نسير في الطريق الصحيح ونحن بصدد تضييع الفرص لدفع اقتصادنا في الوقت الذي تسارع فيه بلدان اخرى الزمن من اجل البناء والتطوير.

تعليق

الأنشطة
المصدر
tunisiaonline

مقال مماثلة

Back to top button
Close
Close