بعد قرار فتح السوق اليومي: مستشارو بلدية نابل يتّهمون الرئيسة‎

بعد قرار فتح السوق اليومي: مستشاروا بلدية نابل يتّهمون الرئيسة…

أصدر مساء اليوم الأحد 29 مارس 2020،  11 مستشارا ببلدية نابل بيانا توضيحيا نددوا فيه بقرار اتخذته رئيسة بلدية نابل يقضي بفتح السوق اليومية في المدينة، وهي على شاكلة السوق الأسبوعي في باحة مفتوحة تسمح بالتجمهر.


القرار الذي أصدرته أمس رئيسة البلدية في بيان ذيّلته بتوقيعها، أثار حفيظة السكان والسلط الأمنية الذين عمدوا إلى إغلاقها بحضور معتمد مركز الولاية أحمد مطيبع. إثر ذلك، قالت رئيسة البلدية في تصريح إعلامي إنها اتخذت القرار بعلم وموافقة كافة المستشارين ما جعل 11 مستشارا يصدرون بيانا توضيحيا، كذّبوا فيه ذلك.


وأوضحت المستشار البلدي سعيدة الحمروني إحدى الموقعين على البيان، في تصريح لموزاييك اليوم، أن المجموعة "المنددة" لم تُستشر وغير ممثلة في اللجنة الاستثنائية الضيقة التي تم تشكيلها على ضوء دخول قرار الحجر الشامل حيز التنفيذ. وأكدت الحمروني أن رئيسة البلدية لم تعلم مجموعة المستشارين حتى عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأشارت إلى وجود اختلافات جوهرية مع رئيسة البلدية بسبب تفردها بالرأي واتخاذها مثل هذا القرار الذي لم يراعي مصلحة السكان.

وفي ما يلي نص البيان:   
"نحن الممضون أسفله أعضاء المجلس البلدي بنابل، نندد بتصريح  السيدة بسمة معتوق رئيسة بلدية نابل الذي أدلت به اليوم 29 مارس علي موجات راديو ماد والمتعلق بغلق السوق اليومية، و نؤكد أن بعض ما ورد فيه غير سليم و مغالط تماما للواقع. و رغم أن الوضع لا يسمح بالتجاذبات و لكن من المهم تصحيح  هذه المغالطات للرأي العام. و نؤكد  استنكارنا لما ذكرته بأن "أغلب المستشارين موافقين على فتح السوق اليومية"، في حين أن القرار قد اتخذ من طرف رئيسة البلدية رغم رفضنا للأمر لما فيه إخلال بإجراءات الوقاية من الوباء. و منذ بداية الازمة الصحية المتعلقة بالكورونا فيروس، اكدنا على ضرورة  غلق السوق اليومية توقيا من تفشي هذا الوباء و حفاظا على  صحة المتساكنين، و لكن رغم ذلك  واصلت  السيدة الرئيسة بسمة معتوق تشبثها بأخذ قرارات أحادية. نحن واعون بأن الوضع إستثنائي و يستدعي الحذر و إعطاء أولوية لسلامة المتساكنين مع ضرورة التعامل مع  التداعيات الاجتماعية و الاقتصادية التي تمس بعض القطاعات.''

الأنشطة
المصدر
mosaiquefm

مقال مماثلة

Back to top button
Close
Close